أخبار - 2018.11.22

الطّاهر بن الأخضر يفوز بجائزة الإبداع في مجال التعليم لمؤسسة "تكريم" الكويتية

الطّاهر بن الأخضر  يفوز بجائزة الإبداع في مجال التعليم لمؤسسة "تكريم" الكويتية

فاز الأستاذ الطاهر بن الأخضر مؤسّس الجامعة الخاصّة (Esprit) بجائزة الإبداع في مجال التعليم لسنة 2018 ضمن ثلّة من الشخصيات والأعلام العرب الذين تميّزوا بأعمالهم ومنجزاتهم في  تسعة مجالات وهي: المرأة العربية الرائدة والتنمية البيئية المستدامة والمساهمة الدولية في المجتمع العربي والتعليم والقيادة البارزة للأعمال والمبادرون الشباب والخدمات الإنسانية والمدنية والثقافة والعلوم والتكنولوجيا.

ويتمّ الاختيار في مرحلتين . تقترح  في المرحلة الأولى المفتوحة لمشاركة واسعة  أسماء المكرّمين حسب مقاييس محدّدة أمّا في المرحلة الثانية فيتولّى الاختيار مجلس تحكيمي يضمّ بالخصوص إلياس الجويني (تونس) وعزيز مكوّر (المغرب) وعلياء طابع (الأردن) ونورة جمبلاط (لبنان) وخالد جناحي (البحرين) وأحمد هيكل (مصر) ...

وجرى حفل توزيع الجوائز الذي أقامته مؤسسة "تكريم" بالكويت في الأسبوع المنقضي.

وتهدف هذه المؤسسة "إلى تسليط الضوء على الإبداع العربي متحدّية الصورة السلبية التي طبعت المنطقة في العقود الماضية، فتكون مصدر إلهام إلى الشباب خلال بحثهم عن آفاق جديدة وقدوات لهم. وهي لذلك تنظّم على مدار السنة، المؤتمرات  والمحاضرات واللقاءات وورش العمل لأصحاب الإنجازات العربية الذين ساهموا في تغيير مجتمعاتهم  وتختتمها بحفل توزيع الجوائز".

وجاء في تقديم الأستاذ الطاهر بن الأخضر مايلي :

" أستاذ جامعي تونسي، جنّد نفسه منذ أربعة عقود لرفع مستوى التعليم العام في اختصاص الهندسة في تونس. وقد استهلّ نشاطه بوضع تصوّرات لمناهج التعليم في المجال، ما لبثت أن اعتمدت وتحوّلت إلى ركيزة أساسية، رفعت من مستوى الخريجين لا سيّما مع اعتمادها على التطبيقات الميدانية أكثر من المواد النظرية.

فلطالما كان هاجس بن الأخضر إعداد خرّيجين جاهزين لميدان العمل. وقد أدّى شغفه بالمجال إلى إنشاء "مؤسسة إسبري" الجامعية (Esprit) في العام 2003 طوّع برامجها لتواكب المتغيرات التي يمكن أن تطرأ في المجال الهندسي. وهي لذلك نالت اعترافاً من قبل "لجنة الهندسة الفرنسية" (CTI)، رفع طلّابها من أربعين يوم التأسيس، إلى نحو خمسة آلاف طالب. ولا تغفل مؤسّسته مساعدة الطلّاب المحتاجين، مقدّمة إليهم فرصاً لإبراز مواهبهم وكفاءاتهم، فتسدّ بذلك فجوة إجتماعية تعيق وصولهم إلى المقاعد الجامعية. إلى ذلك، كان لبن الأخضر مساهمات في مجال التعليم التكنولوجي والتقني، فساهم في تأسيس أول معهد عال للتكنولوجيا في تونس (ISET)، وأوّل معهد تحضيري للدراسات الهندسية (IPEIN)، والمدرسة التونسية التونسية للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية (ESPTT)، ضمن ما يعرف بشبكة (ISET) التي أعيد تنظيمها فأضحت مدرسة الهندسة التونسية (SUPCOM).شغل مناصب استشارية في عدّة وزارات تونسية ومنظّمات دولية تعمل في مجال التدريب المهني والإصلاحات التعليمية".

هل أعجبك هذا المقال ؟ شارك مع أصدقائك ! شارك
أضف تعليق على هذا المقال
0 تعليق
X

Fly-out sidebar

This is an optional, fully widgetized sidebar. Show your latest posts, comments, etc. As is the rest of the menu, the sidebar too is fully color customizable.