شؤون وطنية - 2015.11.03

ميّا الجريبي تخرج عن صمتها

ميّا الجريبي تخرج عن صمتها

وراء بنية جسديّة رقيقة، تتخفّى شخصيّة تنكشف لك بجلاء ملامحها ما إن تستمع إليها .. يبين حديثها، الذي يمتزج فيه عمق التحليل بالفصاحة،  ثراء التجربة النضاليّة ومتانة التكوين السياسي وسعة الأفق الثقافي، فضلا عن الجرأة في الإصداع بالرأي والقدرة على مقارعة الحجة بالحجة. فهي شخصيّة جذّابة وقويّة في آن، بما تتميّز به من سرعة البديهة وتوهّج الفكر ووضوح الرؤية من جهة، وثبات على المبدإ واستماتة في الدفاع عن الموقف وعزم راسخ على بلوغ الهدف، من جهة أخرى.
 

هكذا تتراءى لنا صورة ميّا الجريبي، المرأة المكافحة في مجالات السياسة وحقوق الإنسان والعمل الجمعياتي والمؤمنة بقيم الحريّة والعدالة والكرامة التي قامت من أجلها الثورة التونسيّة. كلّ هذه الصفات جلبت للأمينة العامّة  للحزب الجمهوري احترام  وتقدير النخب السياسيّة وعديد التونسيين والتونسيات على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم. يكفي أن نتأمّل مسيرتها، منذ أن دخلت الجامعة، لندرك أنّها أقرب ما يكون إلى قصّة مثيرة، فيها من التقلّبات والمنعرجات ما يجعل عنوانها: الإصرار والتحدّي... وتقديرا لهذه المسيرة النضالية تولّى رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي توسيمها يوم 13 أوت الماضي، فنالت بذلك شرف تكريمها وطنيا.

ولئن احتجبت عن الأنظار وغابت عن الساحة السياسية لأشهر، بسبب المرض، فهاهي تعود كما عهدناها إلى سالف نشاطها مقرّة العزم على المضيّ قدما في سبيل الإسهام في تكريس الحقوق والحريات في تونس.

مع  ميّا الجريبي، المرأة الفولاذيّة، كان لنا هذا الحوار.

 

هل أعجبك هذا المقال ؟ شارك مع أصدقائك ! شارك
أضف تعليق على هذا المقال
0 تعليق
X

Fly-out sidebar

This is an optional, fully widgetized sidebar. Show your latest posts, comments, etc. As is the rest of the menu, the sidebar too is fully color customizable.